الثلوج بوادي موسى.. مشاهد ساحرة لا تتكرر

 

 


اخبار الناس. عدسة: علي مساعدة


محمد سويلم. في وادي موسى جمال من نوع خاص للطيبعة، قد تلتقط عين الناظر بشتى الاتجاهات؛ لقطة لمنظر كأنه قطعة من لوحة نادرة تكاد تراها مرة واحدة في العمر؛ نعم.. هذا الوصف حقيقي وليس من باب المبالغة والتهويل..

للطبيعة هناك نكهة خاصة ولون خاص وشكل خاص.. وللغروب هناك شعور خاص ايضا ومتعة فريدة، خاصة للناظر من مكان مرتفع كالحديقة العامة التي تحتل مرتفعا تطل من خلاله على قرية وادي موسى الممتدة في قاع الوادي وعلى سفوح التلال، كما تطل على جبال وتضاريس محيطة بآثار البترا وما حولها من جبال..

من هذه الحديقة المرتفعة وقبل عدة سنوات.. خزنت ذاكرتي اجمل مشهد لمغيب الشمس شهدته في حياتي، كان شعورا ساحرا ومنظرا خلابا نادرا، الشمس تسقط في احضان قمم جبال شاهقة واشعتها الممزوجة بالحمرة بلون الغروب تنعكس على لون الجبال المتورد الذي تتميز به تلك التضاريس.. هو مشهد ساحر آسر لا يتكرر..

هذه الطبيعة الآسرة بتضاريسها الخلابة كان لها بارتدائها الثوب الأبيض، سحر جديد مختلف ونادر أيضا.. نترككم لمحاولة الغوص في مشاهد آسرة للقطات بعدسة المبدع علي مساعدة..

 

 

التاريخ :




التعليقات

إضافة تعليق

الرجاء النقر على المربع قبل ارسال التعليق :