إلى «عي».. مسقط رأس «معاذ»

اخبار الناس- جهاد جبارة
عدسة: محمد القرالة


إيهِ يا سَيّدتي «عَيّ»
يا كاسيةَ جناحَ «مُعاذ» بالريشِ البَهي
يا أرضَ الزَعتَرِ والغارِ والقَيْصوم الأبي
سَيَشبُكُ «وصفي» بزِندِ «هزّاعْ»
ليَسْمَرا في ليلة حُبلى
بصُحبةِ سيفَه «القَعقاع»
على ضوء بَدرٍ اخترَقَ السحابْ
بنارٍ تُطوّقهِ مِن كُلِّ حَدبٍ وَصوبٍ
لكنّه كَماردٍ يأبى الصِعابْ
سيشربا قهوتهم بلا سُكّرَ
لكنّها مُحلاة
بَعَسَلٍ من حُلوِ «فِراسَ» ما أحلاه
فابشِرْي يا أمّ «مُعاذ»,وابشِرْ «مُعاذْ»
فَأملي بثأر آت
إنّما بالله وجُندنا قَد عاذْ
«القعقاع» فارس معركة «القادسيّة واليرموك»وقد كتبَ الخليفة»عمر بن الخطاب»
إلى «سَعْدٍ» يسأله»أيّ فارسٍ أيام «القادسيّة» كان أفرَسْ؟
- وأيّ رَجُلٍ كان أرجَلْ؟
 -وأيّ راكبٍ كان أثبَتْ؟
فكتب «سَعْدُ» مُجيباً: لم أرَ فارساً مثل «القَعقاع بن عمرو»!

التاريخ :




التعليقات

إضافة تعليق

الرجاء النقر على المربع قبل ارسال التعليق :