مفلح العدوان : الباطن والظاهر!


اخبار الناس- مفلح العدوان : الباطن والظاهر!
تصوير: دالية حسين دعسة

أتركوها، ولا تُرْهبوها.. قفوا على مرمى التفاتة منها، وكونوا برزخ السكون، إذ هي في مقام السكينة التي تفيأت منازل الحجر.. لا تؤذوها، واقرأوا السر المطمئن فيها، تهَجّوا منها العِبَر، يا أيها البشر!!
***
ما تشابهت علينا "الأنعام"، ففيها ملمح ظاهر حيث رسم حضورها، وهناك معنى باطن في تجلي صمت حلولها.. فافهم أيها الرائي.. تلك هي، تتهيأ أمام العيون ماعز يسرح في خير أخضر، مطمئن الإقامة، بينما دليلها الأعمق شوق لعالم يعيش كل من فيه، راضيا مرضيا، كافيا مكتفيا، آمنا مستقرا، بلا بذخ ولا جبروت، وذلك أضعف الأمنيات، بعد أن صارت الأرض قلقة بحروب طغاتها، والأوطان مشتعلة من كثرة أعدائها، وحال الدنيا لا ينبيء بخير قادم، حينئذ يصير الكل فعل نادم!!
***
‏meflehaladwan66@gmail.com

التاريخ :




التعليقات

إضافة تعليق

الرجاء النقر على المربع قبل ارسال التعليق :