مفلح العدوان يكتب.. "شَطيرة"!!

نقش على صورة
اخبار الناس- مفلح العدوان
"شَطيرة"!!
تصوير: محمد القرالة

الباب يرى.. ينظر محدقا، بعين بلّوره، فينفطر قلب حديده!!
 والعتبة، شاهدة الحضور، على حديث الطفلين، حين جلسا بتلقائية براءتهما، والبشارة نبض صفائها، وأمنية روحيهما أن يعودا الى ظلال بيتهما، أو أن يأتيهما خبر حلول السلام في الأمكنة حولهما.
***
 بعمر براعم الورد..
الطفلان الجالسان على رصيف الحقيقة، تلمسا وجع اللعبة التي لم يألفاها، ولا صنعت لسِنِيّ عمرهما، بل دارت رحاها لتُسقط بلادا، وتعري رجالا، واللعبة لم يلمسها الطفلان، فقد كشفا زيفها، وصارا كبيران، شاب قلبهما، قبل أن يمرحا في ساحات البراءة، صار همهما، "أعطنا أَمْنَا وخبزا ومحبة، يا رب"، صار الدعاء رجاء..
ها هما "الطفلان"، يتقاسمان، بكل رضا، شطيرة، هي بالنسبة لهما، ميثاق بقاء ونقاء واكتفاء، ورسالة احتجاج وعتاب للعالم حولهما.. هُما بعمر براعم الورد، فلنكن معهما!!

 meflehaladwan66@gmail.com

التاريخ :




التعليقات

إضافة تعليق

الرجاء النقر على المربع قبل ارسال التعليق :