بوابات الصحراء

اخبار الناس- كتب-حسين دعسة
عدسة-محمد القرالة

 هي على حواف الحقيقة،لا بوابة ولا دار..
هي استراحة على مشارف التعب، حضن وسط المتاهة يتلقانا على حين غفلة من السراب!.
..ولكنها تعرف ب «بوابات الصحراء»؛تلك الندية في قيظ الصحارى وهي من دفء ووهج وسلطة للبرد ..
انها بيوت من حكايات الطرق،يزرعها البدوي والريفي كمحطات استراحة ، فيها السمر وقدح الشاي والشيح والقيسوم والبلسم. نقترب من ظلالها وورق اشجارها وجمال شبابيكها وهي من بعيد تعدنا بالأنحدار الى طينة الارض وصلصالها الحامي.. حقا انها بيوت تفتح بواباتها ومشارق نحو قلب الاردن الحاضرة الناجية بعد مغارب الكثير من ابواب الارض في خرائطها وتاريخها واحلام رعاتها.
..ها هو الباب المنتقى على حد الجمال والهجرة نحو جمال الديار الاردنية وما جاورها من بوابات الجنة.

بيت طيني في وادي الحسا محافظة الطفيلة جنوب الاردن.

التاريخ :




التعليقات

إضافة تعليق

الرجاء النقر على المربع قبل ارسال التعليق :