زهرة الترمس البري..وفراشات الفحيص

 اخبار الناس- كتب-حسين دعسة
تصوير- محمد القرالة
الصور للزميلة ماجدة صويص من صحيفة الرأي/ دائرة العربي والدولي/ قسم الترجمة في مدينة الفحيص/ (الصقرية)


  على ارق الندى ولسعة برد اواخر شباط، ها هي اعناق  زهرة الترمس البري، تتناثر في السماء كأنها  فراشات  تتوهج  بحثا عن غيمات ليلية ملونة .
؛ هي من نبتت في سهل الفحيص وتتعانق على ارض «الصقيرية» الى جوار تلك الربى.
ولانها تعشق اللون والارض والناس  فإنها تكتوي بلحظات الغياب ففترة ازهارها عزيزة وقصيرة تتوهج فيها على قلب عين اثيرية ملونه بالحلم وعشق التراب وصفو النبت والطيور والناش العاشقة في الفحيص وجوارها.
والزهرة  عشبية حولية  جذابة، يصل ارتفاعـها الى اقل من المتر،  ساقها  قائم ومتناسب مع طولها، يميل احيانا كأنه يخجل من نظرة العاشق.
 ويبلغ طول الأوراق حتى 17 سـم، وفي   أعناق  الزهر تكرار وتناظر يتناسب   غالباً   أطول فروع او اذرع اي زهرة  خيطية الشكل وعدد الوريقات من 8-11  ، قمتها مدببة وتغدو هرمية احيانا..
 زهرة الترمس ، تعاند بيئتها بوفرة من لون غريب وراق ،  ازرق  « ليلكي « يرتقي الى جدل الارواح الهائمة لفراشات النور والنار وظلال الغابات ، وهي زهرة   بها بقع بيضاء وطولها مــن 2,3-1,5 سم.
و أحياناً  نرى ما بداخل تكوين الزهرة مبرقش وغني  باللون الأحمر.
  تعز بروحها ، و تزهر في لوعة شباط بين برد وحر ..وربما تصمد  حتى شهر أيار.
..في بلادنا عشرات الازاهير الرائعة ولكل زهرة فراشاتها ونبضها وحنينها.

‏huss2d@yahoo.com

التاريخ :




التعليقات

إضافة تعليق

الرجاء النقر على المربع قبل ارسال التعليق :