أسماء بني عيسى.. هدبت أزياءها بألوان الشرق

‎اخبار الناس–تالا أيوب
‎مصممة أردنية.. هدبت أزياءها بألوان الشرق
‎«هدبتلي شماغي الأحمر بيدها وغزلت علم.. أنا أمي أردنية».. على وقع هذه الأغنية التقى ملحق «أبواب- الرأي» بمصممة الأزياء الأردنية «أسماء بني عيسى» بعد اطلاقها مجموعتها الجديدة لربيع وصيف 2016 كهدية بسيطة للأمهات الأردنيات.

‎«أسماء بني عيسى»... مصممة تفوقت بتطريز الحشمة الشرقية المستوحاة من كل ما هو جميل في التراث الأردني والعربي.. بل تزيده جمالاً بخطوط الموضة العالمية.

‎التطريزات الأولى

‎بعد تخرجها من الجامعة الأردنية من قسم اللغة الفرنسية و آدابها عام 2002 ، التحقت بعدها بالعمل كمعلمة لغة في القطاع الخاص لعام واحد. لكن الأقدار ساقتها نحو عمل قدمها فيما بعد لعالم التصميم حيث أصبحت رئيسة قسم مركز المعلومات في مركز تصميم الألبسة GSC (مشروع ايطالي أردني) تابع للمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية لمدة 8 سنوات.

‎تقول « أسماء»: التحقت خلال عملي الأخير بمعهد Polimoda الايطالي لدراسة تصميم الأزياء تسلسلت بعدها في الرتب الوظيفية إلى أن وصلت إلى مرتبة خبيرة أزياء، تفرغت بعدها للعمل في دار الأزياء أسستها، لأنهي هذا العام السنة العاشرة من عملي في هذا المجال»

‎الإلهام

‎في مجال الفنون تحديداً يظهر الإلهام كعنصر أساسي، فعنه تحدثت «أسماء» بالقول:»لا شك أن المرجع الأول في كل تشكيلة أنتجها خطوط الموضة العالمية لكل عام.. فأنتقي ما يستهويني منها بما يتوافق مع القيم والمبادئ والعادات العربية.. وبعدها يأتي اسلوب الخاص بلمسات تعطي التشكيلة شيئاً من قلبي.»

‎وتضيف» في هذا العام زدت خطين جديدين من الإنتاج متعلقين بأزياء المناسبات اليومية وفساتين السهرة للمحجبات المشغولة يدوياً، بالإضافة إلى إدخال أنواع محددة من الأحجار الكريمة والكريستال السويسري مما يضفي على التصميم جمالية منقطعة النظير.»


‎سحر الألوان

‎تكمل «اسماء» شرحها لخصائص تصاميمها التي أهم ما يميزها الألوان، وتبين أنه في تشكيلة ربيع صيف 2016 استخدمت مجموعة كبيرة من الألوان بتدرجاتها يصعب ترجمة بعضها إلى العربية كونها أسماء صناعية مع الحفاظ على الألوان الأساسية بالنسبة كالأسود واللؤلؤي والأحمر والأزرق، تدرجت بعدها بألوان الموضة ربيع صيف 2016 كالمشمشي بتدرجاته، الأحمر القرمزي، الأخضر الفستقي والعفني، الأزرق الباهت، الوردي بتدرجاته، الأكوا والفوشيا والنيلي واللحمي.

‎أما الخامات فتشير غلى أنها نوعت من الخامات المستخدمة في هذا العام، وذلك لتنوع غاياتها بين ملابس الجاهات و كتب الكتاب و الحناء والأعراس وحفلات مباركة المواليد الجدد وجهازات العرائس والمناسبات اليومية، حتى أنها استوردتها خصيصاً من أسواق دبي لتميزها بالفخامة. فاستخدمت الجيبر والدانتيل الفرنسي، الكريب الحرير والحرير الطبيعي، الشيفون الياباني، والشيفون الحرير.

‎الخط العربي

‎كنت تميلين كثيراً لاستخدام الخط العربي بتصاميمك لكنك تراجعتي.. فعن الاستفسار اجابت «كان للخط العربي في السنوات الماضية حضور كبير في عالم الموضة الشرقية، لكن تراجع استخدامه وبشكل ملحوظ لدخول الماكنات الالكترونية على هذا المجال مما أفقد التطريز فيه جماليته، وأنا شخصيا لم أستخدمه منذ أربعة سنوات.»

‎وتضيف « حالياً أستخدم 14 نوعاً من التطريز.. تتنوع بين الفلاحي والتحشايه والبراتو والأغباني والابريم والركوكو واللف والصرما وغيرها. لذا يحتاج مني العمل الكثير من الوقت كل حسب نوعه،

‎ويصل إنجاز بعض الأعمال إلى مدد تتراوح بين الـ 3 أسابيع إلى الشهرين حيث يمر التصميم بمراحل طويلة من قص البترون إلى الرسم اليدوي للتطريز ثم البدء بالتطريز ثم شك الخرز انتهاء بالكروشيه والتجميع النهائي.»

‎في النهاية.. ودعتنا «أسماء» كما قابلتنا بتلك الأغنية « هدبتلي الشماغ الأحمر..».

‎ابواب الرأي

التاريخ :




التعليقات

إضافة تعليق

الرجاء النقر على المربع قبل ارسال التعليق :