‎تولين البريحي .. بسمة يسعى المرض أن يمسحها

‎اخبار الناس - تالا أيوب
‎تصوير‫:‬ محمد القرالة

‎بيت من بيوت الجبل الأخضر في «عمان» يحتضن عائلة مكونة من أب يعمل كمراقب أبنية وربة منزل وطفلة ذكية لمّاحة مجتهدة تبلغ من العمر 10 سنوات فتك المرض ببراءتها.


‎فقد رقدت بالبيت منذ عشرة أيام تقريباً ولم تذهب الى المدرسة لأن المرض اشتد وخذلها ووصل الترسب الى عظمها مما جعلها لاتقوى على المشي.. انها «تولين ضياء البريحي».

‎التقى «أبواب» بأبيها «ضياء البريحي» والذي بدوره صرّح عن مرضها قائلاً: «انها تعاني من مرض primary Hyperoxaluria.. وهو مرض جيني وراثي يتمثل في تشكل الحصوات وترسبات لمادة oxalaite في أنسجة أعضاء الجسم المختلفة كالعيون والقلب والأوعية الدموية والدماغ.. وبعد ترسبات الكلى حالياً تعاني من الفشل الكلوي الحاد والمزمن.. والذي يحتاج الى غسيل الدم ثلاث مرات أسبوعيا.. وهذا الغسيل لا يمنع من تفاقم المرض وتطوره الذي يقوم بترسبات في أعضاء الجسم المختلفة ويعمل على افشالها». ولفت «البريحي» الى ان زواج الأقارب هو المسبب الرئيسي للمرض اذ ان الجينات متشابهة وانه وزوجته يحملان المرض ووَرّثاه لإبنيهما–رحمه الله -وابنتهما تولين.

‎ويعرب «البريحي» عن حاجتها الماسة الى عملية زراعة كبد وزراعة كلى بأسرع وقت قبل حدوث مضاعفات المرض اذ ان الزراعة المتأخرة تؤدي الى مضاعفات خطرة قد تصل الى الموت.

‎ومثل هذه العملية لا تُجرى في الأردن، فقد صرّح «البريحي» عن المستشفى التي من الممكن اجراء العملية بها: «من الممكن اجراؤها في مستشفى في القدس أو في تركيا أو روما حسب التكلفة المادية، فمن الممكن ان تصل التكلفة الى 370000 دولار أمريكي وتحتاج الى اقامة 6 أشهر أو الى سنة للمتابعة الطبية وتحتاج الى استمرار غسيل الكلى كي يتخلص الجسم من الترسبات جراء المرض».

‎شقيق تولين توفي - رحمه الله - قبل ثلاث سنوات جراء المرض ذاته ووالدا تولين لا يريدان ان يؤول حال تولين كحال اخيها لا قدر الله، و»تولين» تناشد أهل الخير اذ تقول: «ساعدوني كي أعيش، وأفرّح قلب أبي وأمي فأنا وحيدتهم الآن بعد وفاة أخي.. ساعدوني كي أمشي وأركض وألعب مثل باقي بنات سني.. ساعدوني كي أكبر.. وأحقق أحلامي البسيطة.. ساعدوني أن أحيا».

‎فإلى أهل الخير الذين يريدون التواصل مع تولين وذويها يدخلون على صفحتها على احد مواقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» بعنوان «حملة لمساعدة تولين ضياء البريحي».

التاريخ :




التعليقات

إضافة تعليق

الرجاء النقر على المربع قبل ارسال التعليق :