‎«هبة مسار الخير».. تقدم خدمات طبية لأهالي دلاغة والثغرة

‎اخبار الناس‫-‬ زياد الطويسي
‎تصوير‫:‬ محمد القرالة

‎كانت دلاغة والثغرة التي تعد من المناطق الأقل حظا في محافظة معان، على موعد مع أول مستشفى ميداني للنسائية يحط في أرضها ويقدم خدمات طبية واستشارية للنساء في البلدتين.

‎وتأتي هذه الفعالية ضمن مبادرة متكاملة أطلقتها حملة «مسار الخير» ومستشفى هبة للجراحة والتوليد بعنوان «هبة مسار الخير»، لتستفيد منها عشرات النساء، من خلال ما قدمته من خدمات طبية ومخبرية وحملات تثقيفية وتوعوية.

‎مالك المستشفى عدي أسعد ، أكد أن الهدف من الفعالية هو توصيل الخدمة الطبية للقرى النائية والأقل حظا التي تبعد المراكز الطبية عن الناس بهدف تخفيف عناء وتكاليف السفر عليهم.

‎وقال، ارتأينا كمستشفى متخصص بالنسائية توصيل الخدمة للأهالي من خلال عيادتين متنقلتين مع أطباء وممرضين ومختبرات، وتم فتح ملف طبي لكل مريض من أجل العودة للقرى ومتابعة الحالات.

‎وأضاف أسعد، اشتملت الفعالية على محاضرات وكان هناك مرشدة للتوعية بأهمية الفحص الذاتي لسرطان الثدي، ومحاضرات أخرى تثقيفية في عدد من الموضوعات التي تخص النساء.

‎وبين أن هذه الحملة نابعة من المسؤولية الاجتماعية للمستشفى، وسيتم كل اسبوعين عمل جولة ضمن القرى النائية لتقديم الخدمة لها، نظرا لحاجة الأهالي هناك لمن يتواصل معهم ويقدم الخدمة لهم.

‎وأشار إلى أن هذه الحملة أتت بعد متابعة الصورة التي نشرها الزميل الصحفي محمد القرالة في «الرأي» لواقع العيش في قرية البربيطة بالطفيلة، وهي مؤشر لمدى حاجة العديد من القرى الأردنية للخدمة الطبية.

‎واعتبر منسق حملة «مسار الخير» سلطان الخلايلة، أن هذه الفعاليات تسعى لإيصال الخدمة الطبية للمناطق البعيدة عن مراكز الخدمة، بهدف تقديم الخدمة والرعاية للسكان، مبينا أن الحملة تسعى وبالتشارك مع العديد من الجهات إلى توسيع خدماتها الإنسانية والوصول إلى أكبر عدد ممكن من المحتاجين وخصوصا في المناطق النائية.

‎وثمن دور مستشفى هبة وما قدمه من خدمات طبية وعلاجية وإرشادية للسكان في المناطق التي استهدفتها فعاليات الحملة، ودور هيئة شباب كلنا الأردن بتقديم مواصلات لنقل عدد من متطوعي الفريق، إلى جانب تقديمها لبعض المستلزمات الطبية.

‎وأكد الزميل الصحفي محمد القرالة، أن هذه الحملة تأتي أيضا انطلاقا من المسؤولية الانسانية للصحافة، مبينا أنه وجد تعاونا كبيرا من قبل العديد من الجهات عندما قام بعرض صور لأطفال وقرى تعيش من ظروف معيشية صعبة.

‎وقال، ان مهنة الصحافة والتصوير لا تتوقف عند حد عرض الصور والقصص الإنسانية فحسب، بل تتعداها إلى تقديم الخدمة للمحتاجين وإقامة شراكات مع الجهات القادرة على تقديم الخدمة لهم، بهدف الوقوف إلى جانب الناس ومساعدتهم في شتى المجالات.

‎وثمن مختار بلدة الثغرة عبدالله سلام المناجعة، هذا الجهد الذي وقف على الاحتياجات الطبية للسكان، والتي قامت عليه فئة طيبة أدركت مدى حاجة الثغرة للخدمة الطبية وأتت لتقديم الخدمة والمساعدة لهم.

‎إلى ذلك، شاركت الناشطة الاجتماعية نانسي الحياري في الحملة، وقامت بتقديم كراسي ذوي احتياجات خاصة عدد 2 وزعت بمنطقة وادي موسى.

‎ووزعت الحملة الملابس والقرطاسية والألعاب المقدمة من جمعية دار الكتاب المقدس، فيما قدم المتطوعون المشاركون في الحملة، خدمات انسانية وارشادية للسكان، وسط اشادة الأهالي بالجهود المبذولة والخدمات المقدمة.

التاريخ :




التعليقات

إضافة تعليق

الرجاء النقر على المربع قبل ارسال التعليق :