القدس لنا

اخبار الناس- أريج عثمان
سلاما على بلد حملت شهداؤها منذ أعوام, تشرد أبناؤها في كل الأوطان
سلاما على عروبة, أسقطت الضمير والإنسان, وقتلوا فيها زهرة نيسان
سلاما عليك يا أمة محمد, يا صاحبة الجهاد وخاتمة القرآن
سلاما على من وعد فلسطين, بالرجوع والآمان
وعدها أن تبقى حرة عربية, لكن الوعد خان
القدس اليوم نادت من جديد, ودقت أجراس الكنائس وصوت الأذان
قالوا: يا عرب اجتمعوا وانهضوا في كل مكان
نادوا بإسم فلسطين ورددوا: القدس لنا يا جبان
أنا فلسطيني..المحروم من الأمان
ليس من أمس ولا من عام
أنا المحتل من غدر الإنسان
قضيتي عرفها كل كبير وصغير كان
لكن لا بأس, يسمعني الرحمن
أنا المتحدث من وراء القضبان
أنا الفلسطيني, لوطني عطشان


التاريخ :




التعليقات

إضافة تعليق

الرجاء النقر على المربع قبل ارسال التعليق :