رجال صدقوا الله في القول والعمل في ميادين البطولة

اخبار الناس – محمد الزبن
تصوير: محمد القرالة
رجال صدقوا الله في القول والعمل في ميادين البطولة ها هم أبطال أبي الحسين المُفدّى، من الجيش المصطفويّ، يقطعون المسافات في أداء الواجب، ليبقى شامخاً بالعزّة والكرامة، ما أجملها من لحظات وهم يقتطعون من وقتهم ساعةً للطمأنينة والسكينة فيذكرون الله ويشكرونه على نعمتي الأمن والأمان.
على قارعة الطريق الصحراوي راحوا يؤدون صلاة الفريضة، ليعلنوا للعالم أننا بديننا متمسكون، وبمبادئنا نحيا، وبحب الوطن نعيش، وفداءً للمليك وللراية الهاشمية نقدّم الأرواح رخيصة وفاء لماضينا، لأجل حاضرنا ومستقبلنا.
أبطالٌ يسطّرون في كلّ يوم آيةً من بطولة، يرسمون لوحة عزيمة وإباء، ينقشون درساً في التضحيات ولو رأيت هؤلاء الأشاوس وهم يتوقفون بناقلاتهم، ليقفوا بين يدي مولاهم في الصلاة خاشعين لعرفت لماذا نفخر بجيشنا العربي الباسل..(وتقبّل الله صلاتهم).

التاريخ :




التعليقات

إضافة تعليق

الرجاء النقر على المربع قبل ارسال التعليق :